منتدى ثوار سوريا

منتدى ثوار سوريا

اهلأ وسهلأ بكم في منتدى ثوار سوريا هاذا المنتدى انشئ من اجل ثورة سوريا السلمية وداعم للثورة ويمكنكم اضافة ماتريدونه للثورة في هاذا المنتدى انضمو الى عائلتنا وشاركونا الثورة
 
الرئيسيةالرئيسية  موقع ثوار سورياموقع ثوار سوريا  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الأخبارالأخبار  المقالاتالمقالات  مركز تحميلمركز تحميل  الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية  

شاطر | 
 

 صفحات المنحبكجية على الفيسبوك.. من التأييد إلى التمرد!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوري الحر
Admin
Admin
avatar

المزاج :
الجنس : ذكر
الابراج : الثور الأبراج الصينية : الديك
عدد المساهمات : 2677
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/08/2011
العمر : 24
تعاليق : اخواننا واأخواتنا الأحرار أهلأ وسهلأ بكم في منتدانا الذي ائنشئ من اجل الثورة السوري ومن اجل الحرية ولكرامة اهلأ وسهلأ بكم تفضلو وسجلو وشاركو بماعندكم من مقاطع فيديو وائغاني وصور ودعاء واشعار واخبار للثوار وسام العطاء

مُساهمةموضوع: صفحات المنحبكجية على الفيسبوك.. من التأييد إلى التمرد!   الخميس يوليو 18, 2013 6:56 pm


صفحات المنحبكجية على الفيسبوك.. من التأييد إلى التمرد!



أورينت نت - هاني عبد الرحمنحملة يكفي المنحبكجية
أفرزت الثورة السورية أوجه عديدة للشباب السوري الذي حاول منذ البداية تطويع كافة الوسائل الممكنة من أجل خدمة أفكاره ومواقفه من الأحداث التي تجري في سوريا، ورغم اختلاف هذه الوسائل إلا أن صفحات التواصل الاجتماعي على "الفيسبوك" كانت من أكثر الأدوات استخدماً من قبل مؤيدي نظام الأسد ومعارضيه، حيث تحولت هذه الصفحات في كثير من الأحيان إلى ساحة حرب استخدم فيها سلاح الكلمة والصورة ومقاطع الفيديو.

كما رافق هذه الحرب حملات "فيسبوكية" يتم انشاؤها تحت مسميات عديدة لخدمة أهداف معينة، وتقوم فكرة الحملة على قيام شخص أو مجموعة الأشخاص بإنشاء صفحة على "الفيسبوك" يحاولون من خلالها الحصول على أكبر عدد ممكن من المؤيدين لفكرة الحملة وذلك من خلال دعوة أصدقائهم للانضمام إليها.

 أهداف معلنة
لقد شهدت الثورة السورية منذ انطلاقها قيام المؤيدين والمعارضين اطلاق حملات عديدة على صفحات التواصل هدفها التأثير على قرار الأشخاص الذين لم يحسموا أمرهم من الثورة بـ إما مع أو ضد، اضافة إلى كسب تأييد الرأي العام الداخلي وأحيانا الخارجي مما يحدث في سوريا، ولكن مع مرور ما يزيد عن عامين على الثورة أخذت الحملات ولاسيما تلك التي يطلقها "المنحبكجية" تنحرف عن مسارها.

ويؤكد الناشط "أبو وليد السقباني" وهو من متابعي حملات "المنحبكجية" على "الفيسبوك" أنه بدأ يلاحظ تغيراً في مواقف مطلقي هذه الحملات، حيث لم تعد مهمة هذه الحملات تنحصر فقط في الدفاع عن تصرفات النظام المجرم بل بدأت تحمل تسميات أكثر جرأة، وتلمح بضرورة إنهاء معاناة المواطنين الناتجة عن تصرفات الأسد وشبيحته، معتقداً أن بعض الحملات تحمل في طياتها نوع من أنواع التمرد المبطن ضد النظام".

 حكومة فاسدة
ومن الحملات التي تم اطلاقها مؤخراً حملة "كفى" وحملة "بدنا نعيش" وحملة "فكّوا الحصار عن حلب" وجميع هذه الحملات طالبت بتأمين حياة كريمة للمواطن، ومحاربة الغلاء، وأن تقوم حكومة الأسد بتحمل مسؤولياتها لأنها المسؤولة عن تدهور الوضع الاقتصادي، كما أن المنظمين لهذه الحملات اعترفوا أن الغالبية العظمى من الناس لم تعد تملك قوت يومها، وأن الوزارات في حكومة الأسد فاسدة ومرتشية.

ولعل العبارات التي كتبت في واحدة من هذه الحملات تحت شعار "يكفي" دليل على مدى رغبة الشعب في الخلاص من الوضع المتردي، ويقول صاحب هذه العبارات:"الأزمة صرلها سنتين ونص ..زينة شباب البلد شي سافر وشي استشهد ..الخونة والكذابين صارو كتار ..ما حدا عم يرحم حدا ..شغل ما في وأسعار عم ترتفع..العرب خذلونا وكلهم عم يلحقوا مصالحهم ..صار في ناس فقدت انسانيتها و وطنيتها ..انقصفت بيوتنا واتشردت عائلات كتير ..دمرو حاراتنا و ذكرياتنا الحلوة ..من شان الله بكفي بدنا نعيش".

 حملات للتخدير
تباينت آراء متابعي هذه الحمالات فعلى الرغم من الاقبال الكبير على الانضمام إليها من قبل رواد "الفيسبوك" إلى البعض شكك من تحقيق أي فائدة منها، ويقول "وسيم" طالب جامعي :"إن الحملات التي يتم اطلاقها حالياً تختلف من حيث المضمون عن الحملات التي كنا نشاهدها في بداية الثورة، ولكن أشك أن يكون لها أي تأثير على صناع القرار في سوريا".

ويضيف "سعيد" موظف سابق:"إن النظام لايهتم بهذا الحملات، كما أن منظمي هذه الحملات يعلمون أن النظام لايفكر بمعاناة الشعب، ويبدو أن المنظمين للمحلات يحاولون أن يظهروا أن حكومة الأسد منفتحة على الآخر وتسمح بانتقاد عملها".

ويرى "أبو خالد" مدرس، أن الحملات التي يتم اطلاقها من قبل بعض المؤيدين تشبه إبرة التخدير فهي تعمل على تهدئة المرض ولكن لا تشفي، ويقول :"إذا كان هؤلاء يتمتعون بالجرأة فليطلقوا حملة لمحاسبة قتلة الأطفال، وحملة أخرى لإيقاف الحرب التي يشنها "بشار" على الشعب الثائر، وحملة للسماح بوصول المواد الغذائية إلى المناطق المحاصرة".

إن القائمين على هذه الحملات يعيشون في المناطق التي تسيطر عليها قوات النظام الأمر الذي يفرض عليهم التركيز على قضايا جانبية لايؤدي طرحها إلى تسليط الضوء على الأفعال الشنيعة التي تقوم بها عصابات الأسد بحق المواطنين، ولكن ربما نشاهد مع مرور الوقت حملات أكثر جرأة من حيث طرح الموضوعات، وطبعاً هذا الأمر مرتبط بتقدم الثوار على الأرض، ووصول الناس التي تعيش في المناطق التي تخضع لسيطرة الأسد إلى مرحلة من اليأس والغضب لايمكن السكوت عنها.
18/7/2013
عدد مرات المشاهدة : 1717


تحيى 



اللهم الطف بأهل سوريا .. اللهم احفظهم بحفظك واكلأهم برعايتك


اللهم انصر المسلمين في أرض سوريا وحكم فيهم شرعك واكفهم شر كل طاغية جبار

ربِ انصر إخواننا وأهلنا في سوريا و لا تنصر عليهم، ربِ ثبت أقدامهم وارحمهم..

ربِ رد كيد كل من أراد بهم السوء يا عزيز يا جبار..


زورو منتدى المها والريم





مركز الخليج لتحميل الصور





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syri1a.syriaforums.net
 
صفحات المنحبكجية على الفيسبوك.. من التأييد إلى التمرد!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثوار سوريا  :: المـنـتـدى الـعـام :: أخـــبـــار الــثــورة ألـــســـوريـــا-
انتقل الى: