منتدى ثوار سوريا

منتدى ثوار سوريا

اهلأ وسهلأ بكم في منتدى ثوار سوريا هاذا المنتدى انشئ من اجل ثورة سوريا السلمية وداعم للثورة ويمكنكم اضافة ماتريدونه للثورة في هاذا المنتدى انضمو الى عائلتنا وشاركونا الثورة
 
الرئيسيةالرئيسية  موقع ثوار سورياموقع ثوار سوريا  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  الأخبارالأخبار  المقالاتالمقالات  مركز تحميلمركز تحميل  الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية  

شاطر | 
 

 سوريا بين قبضة الجلاد و نفوذ فرق الموت الفارسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي الحر
عــضـــو جـــديـــد
عــضـــو جـــديـــد


الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/07/2012
تعاليق : انا عراقي من الجنوب سكنت في سوريا لعدة سنوات ووفاءا مني لسوريا و شعب سوريا الحر الابي الرافض للذل و الخنوع اردت ان اجرد قلمي و صوتي لنصرة سوريا و ثورة سوريا الشريفة الحرة

مُساهمةموضوع: سوريا بين قبضة الجلاد و نفوذ فرق الموت الفارسية    الأحد يوليو 15, 2012 9:48 pm

سوريا بين قبضة الجلاد و نفوذ فرق الموت الفارسية ...

أشرت و
منذ أمدٍ بعيد الى إن الرغبة للإدارة الإيرانية هو استعادت الإمبراطورية الفارسية
التي قصم ظهرها العرب في حرب القادسية و ذهبت أدراج الرياح حيث لا رجعة لها
و لكن تلك القيادات الخبيثة لم تنسى و لن تَكُل بل عملت جاهدة و لعقود طوال من اجل استرجاع ذلك
المجد و الحضارة التي أصبحت كأعجاز نخل خاوية و لتحقيق الهدف و الحلم لابد من اللجوء
الى كل الوسائل حتى و إن كانت قبيحة و فاسدة مسلوب منها معنى الإنسانية و المبدأ ،
المهم في ذلك هو تحقيق الحلم المنشود فالغاية عند هؤلاء تبرر الوسيلة حتى و إن كان
على حساب قتل الإنسان سواء كان مسلما شيعيا او سنيا او مسيحيا او كرديا و غيره و
سواء كان طفلا او شيخا كبير او امرأة حتى و أن اهلك الحرث و النسل حتى و إن شُرد
الملايين و تسبب بجوعهم ،
المهم نيل
المراد عند تلك النفوس القبيحة التي تأصل الحقد في كوامنها
، فكان من بين تلك الوسائل و الاستراتيجيات
هو
(إستراتيجية الاستغلال الديني –
المذهبي -
) للسيطرة على المنطقة برمتها و
آلية ذلك هو زرع اذرع تعمل لصالح تحقيق غايتها سواء علم و أدرك ذلك العميل و الذنب
بحقيقة الآمر
أو لا ، فلذا علينا الإقرار
بان هذه القوة المتغطرسة تمكنت من
إيجاد عدة
اذرع في العراق و سوريا و لبنان و البحرين و مصر و اليمن و السعودية و غيرها و بذلك
تكون قد أسست لأولى نواة تلك الإمبراطورية الحلم
،وكان
نصيب إيران من سوريا إن استقطبت نفس النظام الحاكم و هي تعتبر لقمة الأسد قياسا بالنفوذ
الآخر لباقي القوى الطامعة و المتنفذة و
وبهذه الحقيقة يكون ناقوس الخطر قد دق منذ حين
مشيرا لخطورة المد الفارسي على منطقة الشرق الأوسط خاصة مع حصولها على السلاح المتطور
المدعم
برؤوس اليورانيوم و لكن لا مناص إلابمقارعة تلك الذيول و إنهاء وجودها و لا يتم
هذا الآمر إلا بفهم و استيعاب الواقع الموضوعي لتلك القوى المتنفذة و وجوه
تتعدد خطورتها ، منها كثرة الأذرع العميلة لتلك الدولة الفارسية و مدى
تأثيرها في العملية السياسية في كل دول المنطقة و من وجه
أخر { اليورانيوم } السلاح الفتاك الذي لا سامح
الله إن قُدر نشوب حرب بين القوى المتغطرسة المتصارعة كأمريكا و إسرائيل من جهة و إيران
من جهة أخرى ستحصل الكارثة الغير متوقعة ،
كفى إن تأثير أشعة اليورانيوم التي ستتسبب
بمشاكل بيئية و بيولوجية على كل دول المنطقة المجاورة ضررا خطيرا على مستقبل الأجيال
الحالية و القادمة ، أضف الى ذلك إن كل الدول المجاورة ستبقى تحت مطرقة القوة الإيرانية
المهيمنة و هو مصدر لإثارة الرعب في النفوس و باعث لدبيب الفوضى
المستمرة و ما التدخل في سوريا إلا خطوة في
تحقيق ذلك الحلم الموعود و إشارة الى نبؤة [ إن الفرس يسعون جاهدين من اجل استرداد
المجد و الإمبراطورية ] و إنهم سيخوضون حربا بلا هوادة من اجل تحقيق المراد و ما
ذلك التبرقع و التزين بزي الإسلام و التشيع إلا وسيلة كاذبة مخادعة الغرض منها كسب
الجهة الأقرب و الأسرع في تحقيق طموحها و لا يخفى على الجميع بان النفوذ الإيراني
كيف بدأ يتصاعد خاصة مع تفاقم الأزمات بين الشعوب و حكامهم الظلمة ، قد لا يمكن
للفرد المنصف أن ينكر وجود قوى عالمية متغطرسة تسعى لتحقيق مطامعها في الساحة
السورية أيضا و لكن الوجود الإيراني بات أكثرها نفوذا و أسرعها سيطرة على المشهد
العسكري و السياسي في سوريا ، فقد أفادت مصادر عالمية و منها
(
CNN) إنها لمست
تزايداً واضحاً في الدور الإيراني بدعم القوات العسكرية السورية بحملة القمع التي
تنفذها ضد المعارضة و من خطر مخطط لاقتحام مناطق بريف دمشق من أجل القضاء على
القوات المنشقة فيها
و ذكر مسؤولون في
الإدارة الأمريكية لـ
CNN أن الدعم الإيراني المقدم لسوريا يأتي ضمن الجهود الكبيرة التي تبذلها
طهران لإبقاء حليفها الرئيسي في المنطقة الرئيس بشار الأسد
في السلطة
و قال مسؤول طلب عدم كشف
اسمه ان الدعم الإيراني يتزايد بالتأكيد وهذا مصدر رئيسي للقلق و قد قدمت إيران
المعدات والأسلحة والدعم التقني و خاصة أجهزة مراقبة الاتصالات الإلكترونية، بهدف
مواجهة المعارضة
."وبحسب مصدر آخر فإن إيران تقدم أيضاً المال والمعدات الخاصة
بمواجهة المظاهرات
و قد أفادت أيضا مصادر
مقربة و أكدت ذلك لجان التنسيق للجيش السوري الحر بأن هنالك معلومات موثقة تفيد
بوجود مخطط لدى النظام باقتحام مدينة الضمير بريف دمشق و"شن حرب إبادة وجرائم
ضد الإنسانية" على غرار تلك التي
وقعت في حمص، "وذلك للقضاء
على قوات الجيش الحر بمساندة من فرق الموت الإيرانية كالحرس الثوري و مليشيا حزب
الله اللبناني و جيش المهدي و منظمة بدر العراقيين .

فمن
المبكي و المخزي أن نرى شعبنا السوري تتكالب عليه الوحوش و الكواسر و لا نحرك
ساكنا ، حيث أصبح ذلك البلد الجميل مسرحا للصدام و الصراع الإقليمي و الدولي بعد
إن كان مرتعا لكل العرب و ملاذاً لكل المستضعفين و المظلومين الهاربين من جور
حكامهم فمن منا ينسى ذلك الشعب الطيب الذي عشنا في أزقته و مُدنهِ التي تعُج
بسماحة وجوه أهلها و جمال نفوسهم و سخاءهم و تعاطفهم معنا في محنتنا
، فنحن كعرب و كمسلمين ما هو موقفنا اتجاه ما
يحصل مع الشعب العربي السوري العزيز ؟
فهل
نقف موقف المتفرج أو الجالس على التل ؟ !!! و إن كان الآمر كذلك
فهو عين الخذلان و الخيانة و التبرؤ من الأخ ( حين
تنهش الذئاب لحمه ) فأي عار يمكن أن يُنسب للمرء أكثر من ذلك فلا اقل أيها العرب أن
نقول كلمتنا الفصل في هذه المعركة الشرسة الضروس و إن نكشف كل الأوراق كي نؤدي و
لو الجزء اليسير من مفهوم نصرة الأخ العربي و نصرة المظلوم على الظالم و الوفاء
لأبنائنا و إخوتنا و جسدنا الذي ما انفكت ذئاب الليل تقطع أوصاله و مع كل ذلك فإننا
نعتقد بان المعركة ستنتهي و سيكشف عن غبارها و سيغرق حاكم الشام في
بحر غضب الشعب السوري و سينتصر الشعب على
الحاكم الملقب بالأسد حيث سيصبح جرذا آنذاك ،
نعم في آخر المطاف ستنتصر إرادة الجماهير على زبانية الجلاد و الطاغية و سيُقطع
ذلك الوصال بين حكومة الكفر و النفاق و الجور و الاضطهاد و إمبراطورية الكارتون
الفارسية بعزم الشعب العربي السوري و مساندة الأشقاء العرب و المسلمين لهم ( فان
تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم )
و
اعلموا إخوة الإيمان و الإنسانية بأنه لا غالب لكم فأنتم جند الله و آمره النافذ
في فجرا قادم و لا راد لأمره فامضوا بلوائكم و لا تترددوا و اعلموا إن النصر قريب
و إن طال الزمان فنبؤتنا و تباشيرنا تقول لكم بان الله شاء أن يكون النصر مكتوب بسواعدكم
يا رجال سوريا
وسيلحق العار و الهزيمة بحاكم
الشام الجائر بشار الجرذ عميل الإمبراطورية المجوسية الفارسية
مدعية الإسلام و التشيع ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سوريا بين قبضة الجلاد و نفوذ فرق الموت الفارسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثوار سوريا  :: المـنـتـدى الـعـام :: مـــــقــــــالات-
انتقل الى: